أنت هنا

برعاية كريمة من مقام خادم الحرمين الشريفين إفتتح معالي وزير التعليم المؤتمر الدولي للتعليم العالي لعام 2015م وذلك في يوم الأربعاء 26/6/1436هـ الموافق 15/4/2015م.. وعلى هامش الإفتتاح تم توقيع إتفاقية التعاون المشترك بين جامعة الملك سعود ممثلة بكلية الأمير سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الطبية الطارئة ، وجامعة كرايتن بالولايات المتحدة الأمريكية  في المجال الأكاديمي والتدريبي لطلبة كلية الأمير سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الطبية الطارئة.. وقع عن جامعة الملك سعود معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور/ بدران بن عبدالرحمن العمر..ومثل جامعة كرايتن الدكتور/ إدوارد أوكونور/ مدير الجامعة..كما حضر مراسم التوقيع اصحاب السعادة وكلاء الجامعة وسعادة عميد كلية الأمير سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الطبية الطارئة ووكلائها وبحضور الدكتور / مايكل ميلر/ مدير برنامج الخدمات الطبية الطارئة بجامعة كرايتن.
  

                   
حيث تحدث سعادة الأستاذ الدكتور/ خالد بن علي فوده /عميد كلية الأمير سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الطبية الطارئة مقدما شكره وتقديره لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك/ سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله على رعايته لهذا المؤتمر العالمي والذي يعتبر من أهم وسائل التواصل المباشر بين الجامعات السعودية والعربية والعالمية والذي من خلاله يتم تبادل المعارف والخبرات من خلال المحاضرات وورش العمل المصاحبة لهذا المؤتمر.. كما قدم خالص شكره وتقديره  لمعالي مدير الجامعة على دعمه المتواصل للكلية ولكل خطواتها في سبيل استمرار التميز لكل ما ينتمي لجامعة الملك سعود.
كما ذكر الدكتور/خالد فوده/ حول إختيار جامعة كرايتن من الولايات المتحدة الأمريكية لعمل هذه الإتفاقية ،جاء لعدة أعتبارات من أهمها أنها تعتبر من أرقى وأهم الجامعات العالمية في مجال الخدمات الطبية الطارئة تأسست في العام 1878م بمدينة أوماها في ولاية نبراسكا في الولايات المتحدة الأمريكية..وتضم أكثر من 6,700 طالب وطالبة..وتقدم الجامعة أكثر من 50 برناماجا لدرجة البكالوريوس ، وحوالى 20 برنامجا للدراسات العليا.. كما أن جامعة كرايتون تدرس وتعلم المهن الطبية منذ أكثر من 100 عام ، وفي هذا العام تحتفل جامعة كرايتن بمرور 40 عاما على تعليم الخدمات الطبية الطارئة ، وهذه السنوات من الخبرة المتميزة جعلت الجامعة تصل لمركز متميز على مستوى العالم في هذا المجال..حرصت من خلاله جامعة كرايتن على إستقطاب اعضاء هيئة تدريس متميزين وعلى مستوى علمي عالٍ جداً مما أوصلها لهذا التميز.

كما ذكر الدكتور/خالد فوده/ بعض أهداف هذه الإتفاقية:
ـ       تبادل الخبرات التعليمية والتدريبية بشقيها العلمي والميداني .
ـ       تستقبل جامعة كرايتن طلبة كلية الأمير سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الطبية الطارئة في مرحلة الإمتياز، للتدريب في الولايات المتحدة الأمريكية لإكتساب أفضل المهارات وفق أعلى المستويات بهدف توفير كوادر بشرية مستقبلية قادرة على المساهمة في نمو الوطن وتطوره .
ـ       إستقبال المعيدين المبتعثين  من الكلية لإستكمال دراستهم العليا والحصول على درجة الماجستير في التخصص.
ـ       التعاون وتبادل الخبرات في مجال الإمتحان الشامل لتخصص الخدمات الطبية الطارئة.
ـ       المشاركة في إستحداث برامج دراسات عليا بالكلية.
ـ       تبادل الزيارات بين الجامعتين للارتقاء بالمستوى التعليمي والأكاديمي للكلية  .
ـ       تطوير الجودة ومخرجات التعليم بالكلية
ـ       التعاون في مجال الإعتماد الأكاديمي الدولي للكلية.
ـ       الإشتراك في برنامج أستاذ أكاديمي زائر بالكلية لتدريس بعض المقررات.
ـ       تبادل الخبرات في مجال الخدمات الطبية الطارئة بهدف الارتقاء بمخرجات العملية التعليمية .
ـ       إثراء الجانب العملي والميداني لطلبة الكلية والانفتاح على آفاق جامعية عريقة.
وفي نهاية حديث الدكتور/خالد فوده/ قدم شكره وتقدير لكافة فريق العمل الذي ساهم في هذا الجهد المبارك والذي أثمر بفضل من الله وكرمه بتوقيع هذه الاتفاقية.
تم توقيع إتفاقية تعاون المشترك بين جامعة الملك سعود ممثلة بكلية الأمير سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الطبية الطارئة ، وجامعة كرايتن بالولايات المتحدة الأمريكية في المجال الأكاديمي والتدريبي لطلبة كلية الأمير سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الطبية الطارئة.. وقع عن جامعة الملك سعود معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور/بدران بن عبدالرحمن العمر..ومثل جامعة كرايتن الدكتور/ إدوارد أوكونور/مدير الجامعة..كما حضر مراسم التوقيع اصحاب السعادة وكلاء الجامعة وسعادة عميد كلية الأمير سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الطبية الطارئة ووكلائها وبحضور الدكتور /مايكل ميلر/ مدير برنامج الخدمات الطبية الطارئة بجامعة كرايتن.

انقر هنا للحصول على صور